Ticker

6/recent/ticker-posts

Header Ads Widget

العدل عند الكبار

يقولون أن العدل قد رحل مع عمر ابن الخطاب قاضي العدل الذي بعده لم يعد هناك عدل كما كان في عهد عمر ابن الخطاب رضي الله عنه ..لم يعد اليوم العدل هو نفسه العدل الذي سمعنا عنه في القصص والروايات المتداولة الى الأن وانما عدل اليوم مختلف له قواعده وقوانينه واحكامه الخاصة ويتجول بأرجاء الأرض جميعا مع رغب وأراد فالقانون معه والقضاء معه مادام له النفوذ والمال والسلطة فهو حر وطليق وان كان اخطر واكبر المجرمين والكلام هذا ليس من فراغ وسوى قول يقال وفقط وانما محاكم اليوم أثبتت لنا صحة ما يقال ضد العدل والتوقعات التي وضعت لتحول العدل وها هو العدل اليوم مع الأقوياء وينصف الأقوساء وفي خدمة الأقوياء والكثير من الأبرياء داخل السجون لا ذنب لهم يوى أنهم تعدوا باللفظ وبالنظر وبالغمزات على القوي الذي قد يكون حاكم غني مسؤول صاحب سلطة ..فعدل اليوم يسير ناحية الباطل فالضحية يشتكي حقه الضائع والمهتم المجرم ثبت برائته التي سحبت من الضحية وقدمت له كامتياز من نفوذه وسلطته ولم نعد نحن ندري أين نطلب العدل ومن أين نتجه لنجده ..فالعدل في ضياع لأن لا كبار يحضرون العدل بقوة الحكمة والرزانة والرجاحة والمقام . 

العدل عند الكبار اليوم ابتلع لسانك وأغمض عينيك وسرت حافيا جانبا بالاتجاه الذي يوصلك الى المنزل ..وعش كما نوفر لك ولا تعترض ولا تقف وتناطح رأس الأسياد ورؤسائك ..فأنت العبد المطيع وكن كالذي لا يسمع ولا يرى ولا يتكلم..ويكفي أن تكون راضيا قنوعا مقتنعا بما نعطيك فلك أن تمدحنا وتقول كل جميل وكل رائع في حقنا وعنا وفي غيابنا وفي حضورنا وعكس ذلك فالعقاب مصيرك..هذا هو العدل عند الكبار فالكبار لا يقف أمامهم الصغار وان كانوا اكبر منهم سنا وعلما وأخلاقا وتفوقا ومكانة..فالكبار كبار السلطة وحاكمي الكراسي والقصور..هؤلاء هم من حولوا العدل الى صفهم وفي خدمتهم ومن يقول غير ذلك ..فهو المتهم والمجرم بالأدلة والبراهين والقاضي برنة تليفون يؤتي بحق من ليس له حق. 

العدل عند الكبار اليوم مهزلة وظلم وتجاوز لكل الحرمات والحقوق والحريات ..فكن عادلا بمنزلك مع نفسك وفي محيطك ومع من حولك فلك ذلك وأنت قادر على ذلك وكل واحد منا بامكانه أن يكون القاضي العادل متى أراد كان العدل معه وفي خدمته وواقف قبل وقوفه امام رجال العدل المزيفين. 

لك أن تخلق ذلك المحيط والكيان العادل بأقل الامكانيات والتكاليف سوى ضمير حي له أن يجعل العدل حاضرا ومقيما معك وحولك . 

 



Garanti sans virus. www.avg.com

إرسال تعليق

0 تعليقات