Ticker

6/recent/ticker-posts

Header Ads Widget

الحسد المقبول

ان الحسد بالشيء المكروه الذي يفضل أن لا يتم استعماله في كلامنا وضمن نوايانا ومع أفعالنا فهو أفة تؤدي الى الكثير من الأشياء الغير محبذة وكل حاسد لا يحب الخير لأخيه والمحسود من حسد الغير قد يصاب بما هو أكبر لذلك لا بد علينا أن نتجنب اللجوء واستعمال الحسد فهو يضر صاحبه أولا وثانيا وأخيرا وكلنا نعلم أن الحسد ليس بالشيء الجيد ولا حتى الحسن ورغم هذا هناك حسد مقبول ..هذا الحسد المقبول الذي فيه ومن خلاله يتم النظر لما عند الغير فيصيب القلب الغيرة الحسنة المقبولة كذلك فيسارع الغيور والحاسد الى العمل والاجتهاد للوصول الى ما وصل اليه الذي غار منه وحسد فهنا الحسد هذا مقبول وفعال فقد أدى الى تغير الذي لم يكن له أمل في التغير وكان المثال والقدوة التي يقتدى بها فكان الحسد الايجابي الذي أنتج نتائج مرضية جدا فلا ضرر على المحسود ولا على الحاسد الذي أخذ من حسده دافع وسبب في فعل الذي لم يستطع فعله منذ سنين ..فهنا الحسد مقبول مادام لم يخرج من دائرة استغلاله والأخذ به في الشيء الذي يفيد وينفع .. غير أن القليل جدا الذين يكون حسدهم هذا الحسد الذي يوقظ الارادة ويشغل العزيمة والتحدي فيصنعون العجب ويدهشون الكبير والصغير من محفز هو حسد وعين حسدت وقلب حسد الحسد الذي عاد على الحاسد بالخير والصلاح. 



Garanti sans virus. www.avg.com

إرسال تعليق

0 تعليقات